النور الذي أحرق كلّ شيء

من أي شجرة أضاء نورك في قلبي حتى كان عسجدًا لا ينطفئ؟
لو ابتلعته ظلمات يونس ما قدرت على حجب نوره.
ولو وقفت بجانبه الشمس لغابت كنجمة تستحي من مجاورتها.

مشيت على خطى آدم فقضمت منها طمعًا في الخلود إلى جنتك، فطُردت منها، ومن شابه أباه ما ظلم!

القصيدة الأعظم لم تكتب بعد، لأن نورك كان يبخّر المداد قبل أن يمس الورقة.
اللوحة الأجمل لم ترسم، لأن الفرشاة كان يحرقها النور قبل مصافحة الألوان.

كل الرسائل نسخ مزورة للرسالة الأقدس التي تحمل نبوءتك.
كل مدائح الغزل أدعياء للرسول المبشر بك.

الحروف اللامتناهية تستحيل صفرًا كلما حاولت أن تحملك فوقها.
تستنجد بالوحي ليكتبك، والوحي من بعد محمد منقطع.

في كل ليلة أقرع عتبة السماء، من يفتح الباب لينقذ القصيدة واللوحة والنبي؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: